استطلاع الرأي مشروع انجاز فندق و حديقة تسلية في جامعة

أخي مواطن بلدية جامعة يهمنا كثيرا أن نعرف رأيك في المشاريع و الاستثمارات العامة و الخاصة التي تنجز بهذه البلدية.

إنطلاق مشروع اكبر فندق بمنطقة وادي ريغ (( الورده الذهبية )) للسياحة لصاحبه عموري ببلدية جامعة بجوار المنطقة الصناعية على مستوى الطريق الوطني رقم 03 إتجاه تقرت من جهة الشرق في مكان إستراتيجي . الفندق يتكون من أربعة طوابق و 60 غرفة بالإضافة إلى حديقة التسلية و مسبح وحضيرة و مجمع لسكنات عائلية. وقد شرع في بناء المشروع الذي تتجاوز مدة إنجازه 36 شهرا نظرا لضخامته و كذا كلفته المالية و يعد هذا الإنجاز إذا تتحقق قطبا سياحيا هاما للمنطقة عموما نظرا لإفتقارها لمثل هذه المرافق ، وقد صرح لنا صاحب المشروع بأنه سيعمل على إتمام عملية الإنجاز في أقل مدة ممكنه وبالمواصفات التقنية وهذا بزيادة اليد العاملة المؤهلة ووتيرة العمل ، كما صرح لنا أيضا بأن هذا الصرح سيدعم بملحقات إضافية مستقبلا و سيكون بحول الله تعالى قطبا سياحيا بإمتياز.

نتيجة استطلاع الرأي

نتيجة استطلاع الراي
نتيجة استطلاع الراي

7 تعليقات

  1. أيها السّادة الكرام تحية إحترام أوّلا يقول المَثل الحكيم ( الديك الفصيح من البيضة يصيح ) دون أنْ نغض الطرَف عن الأساس و من البديهي أنّ القاعدة تبنى على قاعدة صحيحة و ( صوليدْ ) ، و بدون قاعدة معطيات لا يمكننا التوصّل إلى المبتغى المرجو منه ،فالإستثمار في الوطن أفضل بكثير من الإستثمار خارج الوطن مهما كانت قيمة العملة، و توظيف الأموال هنا خير من هناك وفي الخاتمة نستطيع القول ” الإستثمار خير من الإستدمار ” نقطة أرجع إلى السطر .

  2. هذا المشروع المستحدث يَعد زيادة خير للبلاد و العباد عموما ، وكل مشروع حلال ينجز في دائرة جامعة فهو يزيدها ترقية و إزدهار لا محالة ، المنطقة كذلك ما زالت بحاجَة إلى مشاريع أخرى رسمية تدعمها من شأنها تخفيف الأتعاب على السكان ، و زيادة الرفاهية للعموم فضلا عن خلق قيمة مضافة تدخل في إطار الوعاء الضريبي و الجبائي معا وبالتالي ستسفيد الدولة وشعبها من هذه العائدات الأخيرة ، و من المعلوم أن أي مشروع إستثماري ، أو غيره سوف يندرج في إطار الإقتصاد و الإنتاجية ومن ثم يصدر منافعه كافة .
    وهناك ملاحظة : مدينة جامعة لا يوجد فيها حمام إطلاقا لا ( للرجال أو للنساء ) ومعظم الناس يذهبون إلى مدينة تقرت لأخذ حمام ، كما تجدر الإشارة أن الكثير من عرسان المنطقة ، “مجبرون التوجه إلى تقرت للإستحمام ” إستعدادا إلى حفل الزفاف ، وفي الأخير أتمنى المزيد من الرقي و الإزدهار إلى دائرة جامعة خصوصا ، و للوطن على العموم .
    القول النهائي بالمناسبة أتمنى إسم المشروع ” الوردة الذهبية ” أن يكون إسم على مسمى القطب وردة من ذهب كحلي لدائرة جامعة تفتخر به على مر الحياة

  3. يجب مراعاة الأسعار التنافسية … أو لا معنى صرح يكون لطبقة معينة

    من أخ من تقرت

  4. اساس السياحه في العالم اجمع هو الاواء و لا يمكنك ان تتكلم في هدا المجال دون هياكل فهدا المرفق من واجب منطقة منطقة وادي ريغ بكاملهاان تباركه و شكرا

  5. محمد السعيد عثماني

    جامعة هي في أمس الحاجة لهذا الفندق لإفتقادها لمرفق كهذا و الذي من شأنه جلب السياح ، فالعديد من الأشخاص هواة السياحة يفكرون في المأوى بالنسبة لأي مكان يرغبون في زيارته و هذا على سبيل المثال لا الحصر ، فمن يرى أن جامعة ليست بحاجة لهذا المرفق مع إحترامي لرأيه أضنه لم يصيب …
    فبالله بالتوفيق أن أن يصل هذا المشروع إلى نسب عالية من حيث الإنجاز.

  6. اكيد جامعة بحاجة الى فندق نظرا لتوافد الضيوف في المناسبات و ليس لهم مكان للاوء

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares