مستجدات الأخبار

ملتقى بيئة النخيل بوادي ريغ ” تحديات قائمة … وآفاق واعدة “

ملتقى بيئة النخيل بوادي ريغ ” تحديات قائمة … وآفاق واعدة “

تحت رعاية السيد وزير الفلاحة و التنمية الريفية و بإشراف من السيد والي ولاية الوادي ،اختتمت أمس الأحد 08 مارس 2020 فعاليات الملتقى الجهوي (( بيئة النخيل بوادي ريغ)) تحت شعار ” وادي ريغ آفاق 2035 ” المنظّم من قبل محافظة تنمية الفلاحة في المناطق الصحراوية و جمعية توغلانت الثقافية بجامعة وبالتنسيق مع مصالح بلدية جامعة، وهذا بالمعهد المتخصص في التكوين المهني بجامعة.

الملتقى يُعّد الثالث من نوعه يهدف بالأساس إلى الحفاظ على الثروة الغابية ممثّلة في واحات النخيل التي تُعد المصدر الأساسي لسكان منطقة جامعة ووادي ريغ بوجه عام  ولما تعرفه هذا الثروة من إندثار و نقص في الإنتاج.

و يأتي تنظيم هذا الملتقى أيضًا في فترة يستعدُّ فيه الفلاحون لموسم تلقيح النخيل ومرحلة الزبر و التنظيف التي تعتبر الأساس الأول في تحسين الإنتاج من حيث الكمية و النوعية.

شارك في الملتقى الذي دام ليومين كاملين (07/08 مارس 2020) ، إطارمن  الوزارة المعنية و عدد من مسؤولي و إطارات  المؤسسات الفلاحية و مصالح الموارد المائية و الري و الغابات ، وحضره عدد كبير من ذوي الإختصاص بما يقارب 300 مشاركاً قدموا من مختلف منطقة وادي ريغ و الولايات المجاورة ،مع تغطية إعلامية من التلفزيون الرسمي وإذاعة الجزائر من الوادي .

اليوم الأول السبت 07 مارس 2020 ، و بعد الإستقبال الرسمي للوفود و الضيوف المشاركة ، وتنظيم معرص للمنتوجات الفلاحية بالمنطقة، كانت قاعة المحاضرات بمعهد التكوين المهني مسرحًا لإلقاء المحاضرات و تقديم العروض التقديمية .

فبعد الكلمة الترحيبية بالضيوف التي ألقاها السادة عبد الباري بوزنادة رئيس المجلس الشعبي البلدي ومحافظ محافظة تنمية الفلاحة بالمناطق الصحراوية بورقلة (CDARS)، فضلا عن رئيس جمعية توغلانت الثقافية، وبإسم السيد والي الولاية أعطى السيد عز الدين حمادي رئيس دائرة جامعة إشارة إنطلاق فعاليات الملتقى  ، بعدها تمّ الشروع في تقديم  عديد المداخلات بداية من “لمحة عن منطقة وادي ريغ “ التي قدمها السيد المحافظ سليمان حناشي ،فمداخلة السيد ركروكي مدير الديوان الوطني للسقي و صرف المياه (ONID) التي تحدث فيها عن ” الديوان ومهامه و أهدافه “، كما تحدّث كل من السيدة سعاد نبيلة و السيد ناصر بن طبة و كذا السيد شمس الدين مسعودي على التوالي عن “وحدة صيانة قناة وادي ريغ و وحدة التشغيل بالقناة و كذا تسعيرة المياه الخاصة بالإستخدام الزرارعي و أهم المرافق “.

مدير الوكالة الوطنية للموارد المائية للجنوب الشرقي بورقلة(ANRH) ، تحدث عن ” الموارد المائية بحوض وادي ريغ وملخص لجرد الآبار بالمنطقة “، من جهتها كانت للأستاذة بابا حنى سعاد من جامعة قاصدي مرباح بورقلةمداخلة عن ” ثروة النخيل بمنطقة وادي ريغ وتأملات في المرافق و الأمكانات “، كما تدخّلت الأستاذة أيضا عن ” التلقيح عند النخيل”

وعن موضوع ” تأثير الملوحة والمياه على القياس الحيوي للتمور بمنطقة وادي ريغ “، تناولت الكلمة الآنسة سعاد حدو من محافظة تنمية المناطق الصحراوية ، وعن موضوع ” المكافحة المتكاملة في الواحة الجزائرية “ كانت مداخلة للسيد ناجي سليمان مدير المحطة الجهوية لوقاية النباتات بسكرة (SRPV).

الموضوعين الأخيرين في مداخلتين اليوم الأول ألقاها السيد بن إبراهيم  تتعلقان بــ ” عقد منسوب المياه في منطقة وادي ريغ “ و ” وضعية وادي ريغ “، يذكر أن مجمل المداخلات خصص لها وقت بين  10 دقائق الى ربع ساعة مع إستراحة.

بعد تناول وجبة الغذاء و الإستراحة تم تخصيص الفترة المسائية لعقد ورشات عمل ، حيث إنقسم المشاركون إلى أربعة (04) ورشات رئيسية لمناقشة عديد المحاور تتعلق بالملتقى :

  • الورشة الأولى : تناولت موضوع ” القواعد الآلية في واحات وادي ريغ ” ، (الواقع و الآفاق).
  • الورشة الثانية : خصص لها موضوع ” التسوق”.
  • الورشة الثالثة : تتعلق بــ ” الطاقة المتجددة والزراعات البديلة.
  • الورشة الرابعة : ناقشت محور ” المناخ المؤسساتي”.

اليوم الثاني الأحد 08 مارس 2020 ، كانت مداخلة للسيد سليم بن زاوي ، مدير المصالح الفلاحية لولاية ورقلة رفقة السيدة زينب جلفاوي حول موضوع “ الحفاظ على الواحة و الثقافات الواحاتية في سباق التنمية المستدامة بإقليم ورقلة “، بعدها تكلم السيد لمين حفوظة عن موضوع ” التسيير المدمج و المتكامل لموارد الواحة بمنطقة وادي ريغ “ ، فمداخلة للخبير مالك بلفح حول ” رهانات شعبة التمور في وادي ريغ ” ، آخر المداخلات كانت حول ” البيئة المؤسساتية”.

ويأمْل المنظمون لهذا الملتقى المتميّز في وضع اليد على الجرج و إيجاد الحلول المناسبة للنهوض بالواحة الريغية و بالأخص ثروة النخيل بقصد إعادة الإعتبار لها كونها صمام أمان الإقتصاد الوطني ، كما خرج الملتقى بعديد الإرشادات و التوصيات بقصد تحقيق الملتقى  إذا ما نُفذت على أرص الواقع بمشاركة  ومرافقة جميع الأطراف المعنية، كما نظمت على هامش الملتقى خرجات تطبيقية وميدانية و سياحية ، و تمّ في الختام  تسليم عديد الشهادات و التكريمات للمشاركين و المحاضرين.

من أهم توصيات الملتقى:

  • الإسراع في فصل مياه الصرف الصحي عن شبكة الصرف الفلاحي وإنجاز المحيطات المبرمجة.
  • مكافحة آفات النخيل في الوقت المناسب.
  • إعادة الإعتبار لمعهد الفلاحة الصحراوية بالإغفيان معإعداد برامج مرجعية له.
  • تكثيف و تفعيل الإتفاقيات بين الجامعات و معاهد التوجيه و الإرشاد الفلاحي و التنمية.
  • تشجيع إنشاء أسواق جديدة للتمور على المستوى المحلي مهيكلة و منظمة.

 

شاهد أيضاً

استشارة لإقتناء مواد البناء و الأنابيب الضاغطة والخردوات وكل لوازم الصيانة للبنايات

استشارة لإقتناء مواد البناء و الأنابيب الضاغطة والخردوات وكل لوازم الصيانة للبنايات:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares