مستجدات الأخبار

مستشفى 120 سريرا ، حلم سكان جامعة ، ينتظر التجسيد

مستشفى 120 سريرا بجامعة ، حلم ينتظر التجسيد.

معاناة الصحة بدائرة جامعة قديمة قدم هذه المنطقة العريقة من وادي ريغ ، التي يتجاوز تعداد سكانها اليوم أكثر من 120 ألف نسمة ، دائرة جامعة ببلدياتها الأربع : جامعة ، سيدي عمران، تندلة والمرارة ، ظلت و إلى اليوم تنتظر إنجاز مستشفى يضع حدا لمعاناة المواطنين الذين أرهقتهم التنقلات اليومية إلى مستشفيات بعيدة على مستوى الولاية أو عبر ولايات أخرى ، بل و حتى إلى خارج الوطن.

10629747_752458208160066_4814346828953089431_n
كانت منطقة جامعة فيما مضى تضم أكبر هيكل صحي بعد الاستقلال على مستوى منطقة الجنوب الشرقي (مستشفى جامعة) الذي تمت عملية هدمه منذ سنوات نظرا لعدم صلاحية بناءه القديم. و كان أمل سكان جامعة أن يتم تعويض ذلك الصرح بمستشفى مماثل ولكن لم يحدث ذلك.
مرت دائرة جامعة بعدد من التقسيمات الإدارية التي وضعتها في قفص التبعية فمن ولاية الواحات بورقلة إلى ولاية بسكرة إلى ولاية الوادي إلى مقاطعة إدارية بالمغير، رغم موقعها الاستراتيجي و كثافتها السكانية الهائلة.
و ظل حلم المستشفى من أولى أولويات السكان الذي يدرج ضمن النقاط الأولى من لائحة المطالب كلما كانت هناك مناسبة أو زيارة رسمية .
بعد هدم المستشفى القديم استفادت بلدية جامعة من مركز صحي و عيادة متعددة الخدمات لم يكونا في مستوى تطلعات السكان ، إلى أن جاءت زيارة فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة إلى ولاية الوادي ومنها إلى بلدية جامعة سنة 2004 ، أين استفادت البلدية من مشروع تحويل المركز الصحي إلى مستشفى 80 سرير (مستشفى سعد دحلب) حاليا.

122454144

 

هذا المستشفى بطاقة 80 سريرا إلا أن الهيكل لا يستوعب أكثر من 60 سريرا في واقع الأمر ، نظرا لصغر مساحته التي تأثرت بعمليات التحويل و التكييف .
يوجد بالمستشفى مجموعة من المصالح منها :
•الاستعجالات تستقبل من 150 إلى 200 مريضا يرتفع في بعض الأحيان إلى 300 مريضا في اليوم الواحد.
•الولادة والأمومة بــ 15 سريرا
•طب الأطفال.
•طب الرجال و النساء بستة غرف (03 للرجال ، و 03 للنساء)
•الجراحة العامة بــ08 غرف.
•جناح العمليات بغرفتين مجهزتين.
•مصلحة تصفية الدم.
•مصلحة الراديو.
•المخبر.
•مطعم صغير للنزلاء.
بالإضافة إلى مجموعة من سيارات الإسعاف لا تغطى احتياجات المرضى بسبب التنقلات اليومية .
أما بالنسبة للجانب البشري فيضم عدد من الموظفين و العاملين من بينهم:
•عدد من الأطباء العامون.
•عدد من الممرضين.
•طبيبين كوبيين (02) لأمراض النساء.
• طبيب عظام.
•مختص في طب الأطفال.
•مختص في الإنعاش و التخذير.
•مختصة في طب الكلى.
•03 أطباء لمصلحة تصفية الدم.
•مجموعة موظفين إداريين وعمال بمختلف التخصصات.

كل هذه المصالح تعمل ضمن حيز ضيق لا يستوعب هذه الطاقة البشرية والتي تعد ضئيلة بالنظر للخدمات المقدمة أمام تعداد المرضى المرتفع. الأمر الذي دفع بهجرة الكثير من الأطباء المختصين وعدم قبولهم العمل بالمستشفى ، نظرا للوضعية التي هو عليها اليوم، ضف إلى هذا كله موقع بلدية جامعة الاستراتيجي والذي تمر عبره عدة طرق هامة على غرار الطريق الوطني رقم (03) و الطريق الوطني رقم (48 أ ) ، الشيء الذي جعل المستشفي يستقبل أعدادا كبيرة من المرضى و المصابين والجثث من جراء حوادث المرور والحوادث المختلفة ، الأمر الذي زاد من عملية الضغط على المستشفى .
يضاف إلى هذا المستشفى مؤسسة عمومية للصحة الجوارية ( العيادة المتعددة الخدمات سابقا) ، هي أيضا لا تغطى احتياجات مواطني الدائرة من العلاج الجواري و العمليات المتعلقة بالوقاية و التطعيم لنفس العوامل. بالإضافة لعدم قدرتها على تلبية خدمات قاعات العلاج المنتشرة عبر التجمعات و القرى و الأحياء.

وفي الزيارة الأخيرة لمعالي الوزير الأول عبد المالك سلال سنة 2013، وفي إطار تنفيذ برنامج رئيس الجمهورية ، استبشر مواطنو جامعة خيرا ببرمجة و تسجيل مشروع إنجاز مستشفى بطاقة 120 سريرا و بغلاف مالي يقدر بـــ 280 مليار سنتيم ، و تم اختيار الأرضية المتواجدة حاليا على مستوى الطريق الوطني رقم 03 بمساحة تقارب 12 هكتارا و ذلك بالقرب من المدينة الجديدة شمالا ، وتمت إجراءات دراسة الأرضية .

كما تمت أيضا عملية الدراسة للمشروع والتي رست على مكتب الدراسات (شريك أحمد الأخضر – الجلفة -) ، بالإضافة إلى إعداد دفتر الشروط المتعلق بالإنجاز و الذي يتواجد حاليا على مستوى اللجنة القطاعية للصفقات العمومية بالجزائر العاصمة .

ضف إلى هذا كله تم الإنتهاء من إنجاز مشروع مركز تصفية الكلى في إنتظار تجهيزه و هيكلته وهو الآخر لم يتم انطلاق العمل فيه لحد الآن ، الأمر الذي زاد من معاناة السكان .

%d9%85%d8%b3%d8%aa%d8%b4%d9%81%d9%89-2

ونظرا لطول مدة الإجراءات المتخذة التي تفرضها قوانين الصفقات العمومية و التي أخرت بشكل كبير البدء في انطلاق المشروع الذي ستكون مدة إنجازه طويلة أيضا، مما سيضاعف من المعاناة ، لذا يلتمس و يناشد سكان البلدية خصوصا و الدائرة عموما ، فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة وكذا معالي الوزير الأول عبد المالك سلال ، ومعالي وزير السكن ومعالي وزير الصحة السكان و كل من لهم علاقة بهذا القطاع ، النظر لهذا الموضوع و أخذه بعين الاعتبار، واتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة من أجل الإسراع في انطلاق هذا المشروع الإنساني الهام الذي يرتب في قمة مطالب سكان منطقة جامعة.

شاهد أيضاً

تعزية بوفاة (شبيلة بوحفص) إبنة عمّ الزميلة سوسن بوحفص

تعزية بوفاة (شبيلة بوحفص) إبنة عمّ الزميلة سوسن بوحفص : بكل حزن و أسى تلقى …

تعليق واحد

  1. هذا المشروع الحلم يحتاج تضافر جهود الجميع مسؤولين ومجتمع مدني لكي يعرف النور في عهد التقشف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares