مستجدات الأخبار

توأمة جزائرية مصرية من تنظيم جمعية القافلة للسياحة و حماية المعالم الأثرية بجامعة

توأمة جزائرية مصرية من تنظيم جمعية القافلة للسياحة و حماية المعالم الأثرية بجامعة :

s3

     في إطار التبادل الثقافي والفني و السياحي ، نظمت يومي الخميس  والجمعة 09 / 10 أوت 2018 ، جمعية القافلة للسياحة وحماية المعالم الأثرية تظاهرة ثقافية  تحت مسمى (( تويزا وادي ريغ )) بمقر دار الضيافة بمدينة جامعة .

     وقد نظمت هذه التظاهرة بمشاركة عربية من البلد الشقيق (جمهورية مصر العربية) ، أشرفت عليه كل من مصمم استشاري دكتور منال عبد الحميد شلتوت أبو علم ، استشاري العمارة الداخلية والأثاث ، وفنانة تشكيلية نحت خشب، ومدير متحف الحضارة المصرية ،إلى جانب الدكتورة فدوى عطية محمد علي صلاح الدين ،عضو الهيئة العليا للفنون التشكيلية بجمهورية مصر العربية ، بمشاركة أعضاء من جمعية القافلة على رأسهم الأستاذة خديجة قسوم.

     وتم بالمناسبة  تدشين معرض فني من طرف نائب رئيس المجلس الشعبي البلدي السيد مولود بوليفة ، بحضور أعضاء و عضوات من المجلس و عدد من المواطنين ، المعرض ضمّ عديد اللوحات التعبيرية تحت شعار ( حكايتي مع وادي ريغ ) للفنانة فدوى عطية ، التي عرضت بالمناسبة عشر لوحات تشكيلية ، ثلاثة منها تحكي عن الطفولة و فوانيس رمضان بألوان الأكريلك المائية ولوحة عن التراث الموسيقي للموسيقار سيد درويش ، ولوحة أخرى عن الزعيم جمال عبد الناصر بالأبيض و الأسود ولوحات أخرى عن  النوبة من خلال صور الفتاة النوبية القريبة من ثقافة الأمازيغ في الجزائر وواديغ ريغ بصفة خاصة  مجسدة في الشال الأسود الذي يضم الرموز النوبية ، ولوحة أخرى عن الحب الجميل ضم الرموز الطفولية التراثية من خلال الفستان و الفتاة الصغيرة و شجرة الحب بالقماش وخلفية الألوان ، ولوحة أخرى عن وادي العفاريت مقتبسة من بلدة المنصورة المصرية.

      من جهتها الدكتو منال عبد الحميد ، مصمم استشاري و فنانة تشكيلية ، نظمت معرضا فنيا موازيا ( نحت خشب )  تحت شعار (( خُلالة الجنوب )) تعبيرا عن السوار الذي يوضع في قدم المرأة قديما .

     المعرض ضمّ مجموعة من المنحوتات الخشبية من إبداع الدكتورة منال في أشكال معبّرة تحمل عديد المعاني من خلال  حسن التصميم ودقّة التفاصيل وكذا الإبداع الفني المتميز ، كل منحوت يتكلّم عن موضوع معيّن و حكاية معبّرة ، و قد كانت المعروضات أكثر من رائعة من حيث التصميم و تقنية الصقل وكذا الألوان التي استعملت فيها خاصة البني و الأسود و الأصفر أحيانا ، تعبيرا عن الألوان التراثية القديمة .

      إلى جانب هذا كله ، فقد تمّ تقديم ندوتين من طرف الدكتورتين ، الندوة الأولى عن (الصناعات الخشبية التقليدية و الهوية العربية ) من طرف الدكتورة منال ، و الثانية بعنوان (الجداريات و الهوية المصرية )، قدمت من طرف الدكتورة فدوى ، وقد فّتح باب النقاش و الأسئلة  واسعا بين الحاضرين لتختتم الندوة بتقديم شهادات شكر وتقدير وعرفان عن المشاركة المصرية في هذه التظاهرة ، إلى جانب مداخلة للنائب مولود بوليفة شكر فيها الضيفتين على المشاركة الفعالة وكذا على الزيارة  إلى البلدية خصوصا و الدائرة عموما  ، وأيضا  لأعضاء جمعية القافلة على حسن التنظيم و التأطير  وتقديم الشكر و العرفان لكل الأطراف المشاركة.

     وقد كان للوفد المصري  زيارة إلى أهّم المعالم التاريخية و الأثرية بمنطقة جامعة على غرار قصر تمرنة وقصر وغلانة القديمة و بحيرتي عياطة و لالة زهرة وكذا  مدينة المرارة ، وقد أعجب الإشقّاء بالمواقع الأثرية التي تزخر بها المنطقة فضلا عن حسن الاستقبال و الضيافة .

 

 

شاهد أيضاً

المصادقة على الميزانية الأولية لسنة 2020 في دورة استثنائية للمجلس الشعبي البلدي

المصادقة على الميزانية الأولية لسنة 2020 في دورة استثنائية للمجلس الشعبي البلدي : عقد على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares