بلدية جامعة تشارك اليوم الوطني للتلقيح ضد فيروس كورونا

بلدية جامعة تشارك اليوم الوطني للتلقيح ضد فيروس كورونا :

على غرار ولايات وبلديات الوطن ، وفي حدود الساعة السابعة والنصف من صباح يوم السبت 04 سبتمبر 2021، انطلقت على مستوى تراب بلدية جامعة فعاليات (( اليوم الوطني للتلقيح ضد فيروس كورونا كوفيد 19)) ، تحت شعار “بالتلقيح تعود الحياة”، برعاية السيد والي ولاية المغير، تطبيقا للتعليمات الصادرة عن معالي وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية وكذامعالي وزير الصحة والسكان و إصلاح المستشفيات، بهدف تمكين أكبر عدد ممكن من المواطنين من عملية التلقيح.

يوم التلقيح هذا وعلى المستوى المحلي، أشرف عليه السيد رئيس دائرة جامعة، رفقة مدراء المؤسسات الصحية والإستشفائية والسلطات المدنية والأمنية والحماية المدنية، و بمشاركة عدد من المنظمات والجمعيات الخيرية والكشافة الإسلامية الجزائرية، فضلا عن قطاع الشؤون الدينية، وممثلين عن فعاليات المجتمع المدني وكذا الاسرة الإعلامية بالبلدية.

ولتسهيل سير هذه العملية، خصصت الهيئات الوصية عددا من المراكز  عبر تراب البلدية، وذلك من أجل تسهيل عملية أخذ اللقاح للمواطنين، حيث تم إعتماد النقاط التالية :

* مقر المؤسسة العمومية للصحة الجوارية بجامعة.

(مصلحة علم الاوبئة والطب الوقائي).

* مجمع الشباب “جاب الله محمد” المقابل لمقر الدائرة.

* المركز الثقافي “محمد بوليفة”جامعة.

* المركب الرياضي الجواري الكائت بحي970 مسكن-  جامعة

* قاعة العلاج بتقديدين.

* قاعة العلاج بمازر الزاوية -علوشة.

* قاعة العلاج بوغلانة.

* قاعة العلاج بحي الجبل بجوار الابتدائية.

* وحدة الكشف والمتابعة بثانوية محمد المقراني بجلنع٦.

* مستشفى سعد دحلب بجامعة

* مركز تصفية الدم بجامعة.

* مسجد الاجابة جامعة.

* مسجد النور جامعة.

بالاضافة الى تخصيص سيارة إسعاف متنقلة  تجوب الأحياء والتجمعات لتمكين العجزة وذوي الاحتياجات الخاصة من القيام بالتلقيح.

العملية أيضا عرفت إقبالاً ملحوظاً من طرف المواطنين ، وهذا لشعورهم بالمسؤولية تجاه الوقاية من هذا الوباء ،حيث تجاوز عدد المُلقّحيين عند نهاية اليوم في حدود الساعة السادسة مساءً على مستوى الدائرة بلدياتها الاربعة (جامعة ,سيدي عمران,تندلة, مرارة)  الــ 1670 مُلقّحًا، ولاتزال العملية متواصلة في سائر الأيام المقبلة  على مستوى النقاط التي تُحددها الجهات المُشرفة.

وفي إطار الهَبّة التضامنية التي تقوم بها عدد من المنظمات والجمعيات الخيرية، والتي مكنت من توفير مبلغ مالي خصص لاقتناء مجموعة من مكثفات الأوكسجين والملحقات التابعة لها وعدد من الأجهزة الطبية ، في إنتظار استكمال العدد المتبقي عند نهاية الإجراءات الإدارية التي تتطلب بعض الوقت، كما صادف هذا اليوم قدوم مجموعة اخرى من أجهزة التنفس تبرع بيها عدد من مغتربي جامعة في الخارج، أين تمت عملية التسليم بمقر دار الضيافة بمدينة جامعة بحضور السيد رئيس الدائرة، ورئبس المجلس الشعبي البلدي لبلدية جامعة بالنيابة، وممثلا عن الجالية بالخارج السيد عبد الوهاب زهري، فضلا عن بعض المنتخبين ورؤساء جمعيات خيرية، المغتربوت في الخارح، أبوا إلاّ أن يشاركوا أهلهم وذويهم في هذا العمل الخيري و التضامني، الذي سيظل عنوانا للأخوة والتعاون بين أهل الجزائر في الداخل والخارج.

وبين هذا وذاك، يبقى اتباع تدابير الوقاية الصحية، وفي مقدمتها أخذ اللُّقاح، هو السبيل الوحيد للحد من إنتشار هذا الوباء ، وعودة الحياة تدريجيا الى طبيعتها، وعلى كل منّا أن يشعر بهذه الواجبات،حتى تتحقق بذلك الوقاية الجماعية، وتقل نسبة الإصابات وبالتالي ينخفض عدد الوفيات بهذا الوباء ، ويُقضى نهائيا على الفيروس الفتاك إلى غير رجعة.

 

شاهد أيضاً

العودة إلى المدارس، فرحة و ابتهاج في صفوف التلاميذ

العودة إلى المدارس، فرحة وابتهاج في صفوف التلاميذ : وسط أجواء لا تزال تتّسم بإرتفاع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected with IP Blacklist CloudIP Blacklist Cloud
Shares