مستجدات الأخبار

المصادقة على الميزانية الأولية لسنة 2020 في دورة استثنائية للمجلس الشعبي البلدي

المصادقة على الميزانية الأولية لسنة 2020 في دورة استثنائية للمجلس الشعبي البلدي :

عقد على الساعة الثانية من مساء هذا اليوم  الإثنين 21 أكتوبر 2019 ، المجلس الشعبي البلدي لبلدية جامعة دورة استثنائية للمصادقة على الميزانية الأولية لسنة 2020 بالإضافة إلى نقاط أخرى .

الجلسة كانت برئاسة السيد عبد الباري بوزنادة ، رئيس المجلس الشعبي البلدي و بحضور السيدات و السادة النواب و الأعضاء و كذا الكاتب  العام للبلدية .

بعد ترحيب السيد الرئيس بالسادة الحضور ، وشكرهم على تلبية الدعوة ، وذكّرهم بجدول أعمال الدور المثمثل في النقاط التالية :

  • المصادقة على الميزانية الأولية لسنة 2020.
  • المصادقة على جدول التعداد النظري لحظيرة السيارات بالبلدية.
  • إستدارك أخطاء في مداولات في المجال الفلاحي .
  • المصادقة على قوائم الاستصلاح استصلاح الأراضي.
  • شؤون مختلفة.

بعد المصادقة و بالإجماع على جدول الأعمال من قبل الأعضاء ، أحال السيد الرئيس الكلمة إلى السيد إبراهيم حامدي رئيس لجنة المالية و الاقتصاد و الاستثمار للحديث عن النقطة الرئيسية في الدورة المتعلقة بمناقشة مشروع الميزانية الأولية لسنة 2020.

في بداية المداخلة ذكّر السيد رئيس اللجنة بماورد في قانون البلدية وكذا النظام الداخلي للمجلس ، أنّ الميزلنية الأولية تتم المصادقة عليها قبل 31 أكتوبر من السنة التي تسبق سنة تنفيذ الميزانية ، وعلى هذا الأساس فقد عقدت لجنة المالية اجتماعا لها يوم الإثنين 14 أكتوبر 2019 لدراسة مشروع الميزانية قبل عرضة على المجلس لمناقشته والمصادقة عليه.

وفي هذا الإطار فقد وُزّعت على الأعضاء نسخ من المشروع المقترح وتمّ التفصيل فيه من قبل رئيس اللجنة بابًا بابًا ، و حسابًا حسابًا و مادةً مادةً، مع شيء من الشرح و التفصيل ، وشملت العملية قسمي التسيير و التجهيز ، بما في ذلك مبلغ الإقتطاع  وكذا المشاريع المقترحة ، وبالنظر إلى دفتر الملاحظات فإنّ الميزانية الأولية لاتختلف عن سابقتها ( الميزانية  الأولية لسنة 2019) من حيث المداخيل و المصاريف حيث تمّ تسجيل ارتفاع طفيف في الإيرادات وما يماثله في النفقات ، وحيث تجاوز  المبلغ المتساوي لتقديرات الإيرادات والنفقات ( السبعة و عشرون مليار سنتيم ) ، مع تخصيص اقتطاع لقسم التجهيز مقدّر بحوالى مليار و سبعمائة مليون سنتيم ،و بالنظر إلى شساعة البلدية و عدد سكانها ، فإن مبالغ التقديرات حسب رأي اللّجنة، لا تربو إلى المستويات المرجوة ، نظرا لضعف المداخيل من جهة و السياسية المالية المتبعة من طرف الدولة من جهة ثانية .

كما ناقش الأعضاء أيضا مشاريع التجهيز المقترحة لمبلغ الإقتطاع ، والتي مست بعض القطاعات المهمة كشبكة التطهير و المدارس الإبتدائية و المطاعم ، وكذا مقر البلدية و الفروع و المرافق الإدارية التابعة لها ،.. و بعد النقاش و تبادل الآراء وإدخال بعض التعديلات، صادق الأعضاء و بالإجماع على مشروع الميزانية الإضافية لسنة 2020.

في النقطة المتعلقة بالمصادقة على التعداد النظري لحظيرة السيارات بالبلدية ، تناول الكلمة السيد نذير سخري الكاتب العام للبلدية الذي ذكّر بالمادة 10 من المرسوم التنفيذي 10-115 المؤرخ في 18 أفريل 2010 المتعلّق بحظائر السيارات الإدارية المخصصة لمصالح الدولة و الجماعات المحلية والمؤسسات العمومية ذات الطابع الإداري و الهيئات و المؤسسات العمومية المموّلة كليا من طرف الدولة ، والذي تمّ إلغاؤه مؤخرا ، ليحّل محله المنشور الوزراي رقم 195 المؤرخ في 07 فيفري 2019 ، المتضمن الكيفيات والإجراءات المتعلقة باقتناء السيارات الإدارية من طرف الجماعات المحلية ، وعلى هذا الأساس فقد تمّت المصادقة  وبالإجماع على التعداد النظري لحظيرة السيارات بالبلدية .

في النقطتين المواليتن المتعلقتين بمجال الفلاحة ، أحال السيد الرئيس الكلمة إلى السيد النائب بوليفة مولود المكلّف بملف الفلاحة يالبلدية للحديث عن استدراك أخطاء في مداولات تتعلق بإستصلاح الأراضي من جهة الأسماء و تواريخ الإزدباد لــ 04 مستفيدين ، كما تمّت المصادقة على قوائم استصلاح الإراضي لــ 33 مستفيدا اللذين مروا على لجنة الدائرة  وتمّت المصادقة عليهم موزعين على محيطات فلاحية وهي ( المالحة – المعمورة 1 – المعمورة 2- طويجين) ،لتعرض  في الأخير على المجلس الشعبي البلدي الذي صادق عليها بالإجماع.

وفي ختام الجلسة وكما جرت العادة فُتح النقاش واسعًا على عدد من القضايا اليومية خاصة ما تعلّق منها بالنقل و الإطعام المدرسيين ، وفي الأخير شكر السيد الرئيس الأعضاء على التجاوب و النقاش المثمر .

رفعت الجلسة في حدود الساعة الرابعة و النصف من نفس اليوم و الشهر و السنة المذكورين أعلاه.

شاهد أيضاً

إعلان ثاني عن إستشارة اقتناء و تركيب أجهزة التدفئة بالمدارس الإبتدائية

إعلان ثاني عن إستشارة اقتناء و تركيب أجهزة التدفئة بالمدارس الإبتدائية :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares