مستجدات الأخبار

 الكشافة الاسلامية الجزائرية ودورها في التنمية،محور لقاء في إطار الديمقراطية التشاركية بمقر بلدية جامعة

الكشافة الاسلامية الجزائرية ودورها في التنمية ، محور لقاء في إطار الديمقراطية التشاركية بمقر بلدية جامعة :

عُقد صباح البوم السبت 05 سبتمبر 2020 ،بمدرّج مقر بلدية جامعة،لقاء تشاوري بين رئيس المجلس الشعبي البلدي ، والافواج الكشفية  الناشطة على مستوى تراب بلدية جامعة، وهذا متابعة لسلسة اللقاءات التي يعقدها رئيس المجلس الشعبي البلدي مع شرائح و فئات المجتمع المدني.

ترأّس جلسة اليوم ، نيابة عن السيد رئيس المجلس الشعبي البلدي الذي هو في عطلة رسمية  السيد النائب طارق بن زياد قادري، رفقة السيد  رئيس لجنة المالية و الاقتصاد و الاستثمار بالمجلس ،و المكلّف بخلية الاعلام والاتصال بالبلدية، فضلا عن حضور قائد مقاطعة الكشافة لدائرة جامعة السيد فيصل بسرة و ستة عشر قائدا و مسؤولا لستة (06) أفواج كشفية تنشط على مستوى تراب البلدية ،إلى جانب حضور مراسل إذاعة الجزائر من الوادي السيد بلقاسم خلافي .

  الأفواج التي سجلت حضورها في اللّقاء :

  • النهضة.
  • الواحات.
  • الوعد.
  • بريالة بلقاسم.
  • سبع رمضان.
  • الفرقة النحاسية.

في البداية أُفتتح اللقاء بآيات بينات من الذكر الحكيم تلاه أحد قادة الكشافة، ثم القيام لسماع النشيد الوطني ، وبعده تقديم النشيد الكشفي الرسمي .

بعد ترحيب السيد نائب رئيس المجلس ، يالسادة الحضور ، و شكرهم على تلبية الدعوة ، ذكّرهم بموضوع اللقاء الذي يندرج ضمن اللقاءات التي تعقدها البلدية في إطار الديمقراطية التشاركية ، من أجل إشراك فئات المجتمع المدني في تنمية البلدية من خلال طرح الأفكار و الانشغالات و تبادل الآراء ووجهات النظر، ليكون شريكا فعالا في التنمية المحلية ، بعدها أحال الكلمة الى السيد المكلّف بخلية الإعلام و الإتصال للتفصيل في موضوع اللقاء.

الكلمة التي تناولها السيد رئيس لجنة المالية و الإقتصاد و الإستثمار ،رئيس خلية الإعلام و الإتصال بالبلدية، أشار من خلالها إلى أنّ الكشافة الإسلامية الجزائرية برهنت أنها صمام أمام في التعاون و التطوع وتدعيم العمل الجمعوي ، وهذا ما لوحظ  جليّا في أزمة وباء كورونا و وقوف الكشافة سندا و مرافقا في عمليات التطهير و التعقيم و حملات التبرع بالدم  ومساعدة الأسر المعوزة ، فضلا عن المساهمة في تنظيم الطوابير في الإدارات و المؤسسات العمومية و المتاجر  وتوزيع الكمامات وغيرها من اللوازم الطبية والمياه الباردة في فصل الصيف ، وكذا دورها التوعوي و التحسيسي في مختلف المجالات.

ومن خلال الأهداف المسطّرة في قانونها الأساسي و التي تنص مادته السابعة في الفصل الثالث عشر عندما تتحدث عن الهدف (( تهدف الكشافة الإسلامية الجزائرية إلى المساهمة في تنمية قدرات الأطفال و الفتية و الشباب روحيا و فكريا و بدنيا و إجتماعيا، ليكونوا مواطنين مسؤولين في وطنهم و صالحين لمجتمعهم )) ، بالإضافة إلى أهداف فرعية تحدّث عنها النظام الأساسي ، فضلا عن النظام الداخلي الذي يجعل من الكشاف جنديا إحتياطيا مدنيا في كل الظروف و الأحوال .

ويكمن دور الكشافة أيضا في خلق جو من التعاون و التكافل من خلال الحملات التطوعية وبعض الأعمال الخيرية التي تستدعي وجود عنصر الشباب و الفتية و الأطفال، كذلك الإنتشار في الأحياء و مرافقة الأنشطة على مستوى فضاءات الطفولة ، كما تمّ التأكيد أيضا على ضرورة تدوين تاريخ الكشافة بمنطقة جامعة و البلدية على وجه الخصوص ليبقى مرجعا للأجيال القادمة.

ولهذه الأسباب، تُعد الكشافة الإسلامية الجزائرية،شريكا فعالا في تحمّل جزء من مسؤولية التحسيس و التوعية و المساهمة الفعالة في الخدمة العامة فيما يخص الجماعات المحلية، و البلدية على وجه الخصوص.

بعدها فُتح باب النقاش واسعا بين الحضور، حيث تدخّل في البداية قائد المقاطعة لدائرة جامعة للحديث عن إنشغالات الأفواج من خلال التطرق إلى نقص المقرات و اللّباس الكشفي و مشكلة  النقل و الإعانات المالية و كذا تكاليف تنظيم المخيمات الصيفية و الرحلات ، حيث أكّد أنّ المساعدات المقدّمة من الجهات الوصية لا ترقى إلى المستوى المطلوب مقارنة بالنشاط المقدم ،مما قد يؤثر على النتيجة و الثمار المرجوة.

من جهته  أجمع كل المتدخلين من قادة الأفواج الحاضرة على نفس المشاكل المطروحة من قبل قائد المقاطعة ، يضاف إليها قضية الإشتراكات و التأمين على الأفراد و الممتلكات التي أصبحت مرتفعة الثمن ، و كذا نقص تسخير وسائل النقل أثناء الخرجات الميدانية.

وفي الردود عن الإنشغالات و المطالب تمّ التذكير بأن المشاكل التي تعاني منها الكشافة هي نفسها التي تعاني منها معظم الجمعيات بمختلف فئاتها والتي يفوق عددها 60 جمعية نشطة بمختلف تصنيفاتها و أهدافها ، لذا حرص المجلس الشعبي البلدي على توفير عديد الفضاءات عبر الأحياء من إنجاز قاعات متعددة للنشاطات و مجمّعات للشبات و إنجاز أكثر من 14 ملعبا جواريا معشوشبا في السنةالأخيرة فقط ،بالإضافة إلى خمسة ملاعب أخرى في طور الإجراءات لتنجز لاحقا ، فضلا عن فضاءات اللعب للطفولة  وتجهيزها بمختلف الألعاب و كذا بعض الهياكل الثقافية الأخرى ، وهذا ما يصب في اهتمامات الكشافة ، كما تمّ التذكير أيضا بأنّ كل هذه المقرّات و الهياكل هي ممتلك بلدي،  لكل المواطنين الحق في النشاط وفق برنامج مسطّر و منسق مع الهيئات المسيرة للمرفق ، كما تمت الإشارة أيضا بأنّ البلدية خصصت في سنوات سابقة مبلغًا خاص بترميم المقر الذي يستغله فوجا النهضة و الفرقة النحاسية حاليا ، وعلى هذا الأساس يمكن للكشافة أن تستغل هذه المرافق كلها خاصة وأنها تضم خزانا لا يستهان به من الفتية و الشباب و الأطفال .

أما بالنسبة لقضية النقل فإنّ البلدية  لا تدخّر جهدا من أجل مساعدة كل الجمعيات ، وفي هذا الإطار تمّت الإشارة الى العدد المعتبر من الفرق الرياضية النخبوية التي تنشط في مختلف المستويات بما فيها الأصناف التابعة لها و التي يصل عددها إلى10 نوادي إذا استثنيا نوادي الأحياء  وهذا ما شكّل عبئا على حافلات البلدية بما فيها النقل المدرسي ، ورغم ذلك يمكن أن تقدم المساعدات وفق الإمكانيات المتاحة.

وفي إطار المساعدات المالية للأفواج تمّت الإشارة إلى الجوانب القانونية في هذا الشأن ، ويمكن لمختلف الأفواج والجمعيات النشطة أن تقدّم ملفا إداريًا مدعّما بكل الوثائق اللازمة يدرس من قبل اللجنة المختصة وتقدم المساغدات وفق ما تقتضيه الظروف المالية وتوفر الإعتمادات .

والأمر المهم في اللقاء هو الإتفاق على أن يعْقد قائد المقاطعة لقاء جامعا مع مختلف الأفواج بالبلدية وتسطير برنامج خاص بكل مخطط ثلاثي أو سداسي  من أجل توحيد الرؤى ،  بعدها ينظم لقاء ثاني مع مصالح البلدية لمرافقة عملية التنفيذ و إتخاذ الإجراءات اللازمة .

وقبل نهاية اللّقاء ولتنوير قادة الأفواج ببعض المشاريع التنموية لا سيما التي تتعلق بنشاطاتهم ، فقد تمّ التعريج على أبرز المشاريع و البرامج البلدية التي تُنجز حاليًا ، وكذا آفاق مخططات التنمية للسنوات القادمة.

 

 

 

شاهد أيضاً

استشارة لإقتناء مواد البناء و الأنابيب الضاغطة والخردوات وكل لوازم الصيانة للبنايات

استشارة لإقتناء مواد البناء و الأنابيب الضاغطة والخردوات وكل لوازم الصيانة للبنايات:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares