الإحتفال بالذكري 57 لعيد النصر 19 مارس 1962

الإحتفال بالذكري 57 لعيد النصر 19 مارس 1962 :

عيد النصر

     أحيت أمس الثلاثاء 19 مارس 2019 مصالح دائرة جامعة الإحتفالات بالذكرى السابعة و الخمسون لعيد النصر الذي يوافق 19 مارس 1962، الإحتفال ضم عديد النشاطات عبر مختلف الهياكل الثقافية و الرياضية بتنظيم معارض تارخية وكذا دورات رياضية بالمناسبة ، وفي هذا الإطار تنقلت السلطات المحلية ممثلة في السيد رئيس دائرة جامعة مرفوقا برؤساء المجالس الشعبية البلدية والمنتخبين المحليين وعدد من رؤشاء الأقسام الفرعية و السلطات الأمنية و العسكرية و ممثلين عن الأسرة الثورية إلى مقبرة الشهداء بمدينة جامعة،  أين تمّ رفع العلم والسماع للنشيد الوطني و قراءة فاتحة الكتاب ترحما على أرواح الشهداء الطاهرة .

      المركز الثقافي محمد بوليفة شهد الإحتفال الرسمي ، أين أقيم معرض بالمناسبة حظي بزيارة الوفد ، كما تمّ أيضا تكريم عدد من المجاهدين و أبناء الشهداء في حفل رمزي أقيم بقاعة العروض نشطته جمعية البراعم للطفولة بجامعة و كذا تلاميذ ثانوية الشهيد قادري لمنور بعين الشوشة ببلدية سيدي عمران ، وخلال الحفل تمّ تقديم لمحة تاريخية عن الذكرى قدمها أستاذ مادة الإجتماعيات عبد الوهاب حمادو فضلا عن إلقاء قصائد شعرية و أناشيد وطنية ثورية ومداخلات .

     إدراة الشباب و الرياضية كان لها الدور الفعّال في المساهمة في إحياء الذكرى ممثلة في مدير بيت الشباب السيد محمد السعيد راشدي الذي قام بتنشيط الإحتفال ، وكذا و السيد محمد البشير بن دلالي مدير المركز العلمي الترفيهي بإشرافة على المعرض التاريخي فضلا عن لجنة الشؤون الإجتماعية و الثقافيةلبلدية جامعة .

      وفي ذات السياق أيضا ، تنقّل الوفد بدعوة من الجمعية الدينية لمسجد الخلفاء الراشدين بتقددين للإشراف على تدشين و افتتاح المدرسة القرآنية الجديدة “الحاج عمر بوليفة ” التي تحمل شعار ( بالقرآن يحيا) ، من جهته أقيمت أيضا المباراة النهائية في كرة القدم المصغرة بالمركب الرياضي حي 790مسكن و بالتنسيق بين المركبين الجواريين القديم حي18فيفري والجديد حي 790 مسكن وجرت  في أجواء رياضية رائعة وابتسمت الكأس لفريق حي الحياة بنتيجة (05-03) أمام فريق شبيبة ورياضة.

 

شاهد أيضاً

رئيس المجلس الشعبي البلدي يشرف على لقاء التغافر في ثاني أيام عيد الفطر المبارك

رئيس المجلس الشعبي البلدي يشرف على لقاء التغافر في ثاني أيام عيد الفطر المبارك : …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares