اختتام فعاليات المهرجان الثاني للتمور بجامعة وسط أجواء مميّزة

اختتام فعاليات المهرجان الثاني للتمور  بجامعة  وسط  أجواء مميّزة :

اختتمت أمس السبت 02 نوفمبر 2019 ، فعاليات المهرجان الثاني للتمور لبلدية جامعة الذي نظمته جمعيات : عين عبيدة والدكار الفلاحيين وكذا القافلة لحماية المعالم الأثرية و السياحة و جمعية قصر وغلانة للثرات تحت رعاية المجلس الشعبي البلدي لبلدية جامعة، و الذي يهدف بالأساس إلى إعادة الإعتبار لقيمة النخلة و التمر الغذائية و الصناعية و الإقتصادية  ،والرفع من قيمة الفلاح و المنتوج المحلي.

المهرجان أقيم بحديقة الصومام للراحة و التسلية بوسط المدينة، دام لثلاثة أيام كاملة ( 31 أكتوبر ، و01 -02 من نوفمبر 2019)، وقد تم اختيار التوقيت تزامنا و الاحتفال بالذكرى الخامسة و الستون لثورة أول نوفمبر المجيدة و كذا العطلة المدرسية الخريفية ، لتمكين الجماهير من زيارة المعرض.

أشرف على تدشين المعارض السيد أحمد محمودي الوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية بالمغير رفقة السيد عز الدين حمادي رئيس دائرة جامعة و كذا السيد عبد الباري بوزنادة رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية جامعة راعي المهرجان و رئيس الغرفة الفلاحية لولاية الوادي  وعدد كبير من الضيوف ،  وقد حضر حفل الافتتاح جمع كبير من السلطات المحلية و الأمنية و العسكرية والحماية المدنية وعدد من المديرين المنتدبين و رؤساء الأقسام الفرعية، فضلا عن المنتخبين المحليين و بعض من الإطارات الفلاحية و الأسرة الثورية والإعلامية .

كان في استقبال الوفد الرسمي السيد عدواني بن قدور محافظ المهرجان وعدد من كبار الفلاحين و أعيان المنطقة ، حيث في البداية ترحيب بالفرقةالنحاسية للكشافة الإسلامية الجزائرية لفوج النهضة بجامعة حيث تم تقليد شارة الكشاف للسيد الوالي المنتدب من قبل محافظ المقاطعة السيد بسرة فيصل ، بعدها تقدّم السيد الوالي بزرع فسيلة نخلة بالحديقة تزامنا من حملة التشجير الوطنية ، ليتّم بعدها تدشين المعارض بقص الشريط و تم أعطاء لمحة عامة عن الأجنحة و النشاطات من خلال تقديم بطاقة فنية أعدت لهذا الغرض على سبورة العرض من قبل محافط المهرجان .

المعرض كان عبارة عن فسيفساء متنوعة لمنتوجات التمور بمختلف أنواعها  و أصنافها  ومنتجاتها الغذائية ، وكذا منتجات النخلة السعفية و الحرفية والغذائية بالإضافية إلى حضور مؤسسات الدعم و التأمين  المرافقة ،كما تمّ بالمناسبة تنظيم مسابقة لتسلق النخيل التقليدبة، انطلقت بتثبيت العلم الوطني من قبل أحد المتسابقات قدمت من مقاطعة تقرت بولاية ورقلة في أعلى النخلة ، ثم القيام بتجربة الصعود الآمن للنخلة بوسائل حديثة قام بتجريبها  أحد المختصين من ولاية غرداية ، لتتواصل بعدها مسابقة التسلق  المحلية التي شارك فيها 06 متنافسين من بلدية جامعة .

وقد ضم المعرض عديد الأجنحة منها :

  • عرص لانواع التمور لمنطقة وادي ريغ
  • عرض مشتقات التمور الغذائية  بعد التصنيع ( القهوة – السكر – العسل – الروينة – الطميبة – ..).
  • عرض مشتقات النخلة بدون تصنيع ( مشروب اللاقمي –  الجمار  – غبار الطلع )
  • عرض منتوجات النخلة من الجدع إلى قلب النخلة
  • عروض لصناعة الأثاث و الفنون التشكيلية للنخلة لصناعة الأطباق و صناديق التمر و الأثاث والرسم بأعواد الجريد – النقش على الكرناف – استعمال جدوع النخلة كأنابيب للسقي و تصريف المياه..
  • عروض الصناعات السعفية ( السجاد – القفة – المظلة – مراوح اليد ..).
  • ورشات حية لمشتقات النخلة والتمر ( فرز التمر – صناعة العسل – القهوة – حلويات و مرطبات التمر … السماد الطبيعي …. )
  • عرض أنواع البذور و الزراعات الموسمية المحلية المرافقة للنخلة .
  • عرض لعدد من الآلات التقليدية المرافقة للفلاح ( المنجل – المسحاة – أدوات الزبر ….)
  • جناح لعرض بعض الحيوانات المرافقة على غرار تربية الأرانب .
  • جناح الهيئات المانحة كشركات التأمين الفلاحي و مؤسسات الدعم ..
  • جناح المعاهد الفلاحية و مؤسسات التكوين و التعليم المهنيين .
  • عرض لبعض آلات الاستعمال الفلاحي الخاصة بالنخلة .

    كما شهد المهرجان فقرات فنية وسياحية متنوعة ،كتنظيم جلسة شعرية نشطها عدد من شعراء المنظقة الهواة  ، و سهرات غنائية  قدمتها جمعية ألوان الفنية بجامعة بقيادة الأستاذ و الفنان المتميز على قسوم  ، باللإضافة إلى زيارة لبعض المناطق التاريخية و السياحية التي تزخر بيها منطقة جامعة على غرار قصر وغلانة العتيق و منطقة بحيرة لالة زهرة ، بالإضافة إلى زيارة لعدد من المزارع النمودجية بالجهة.

وفي اليوم الأخير من المهرجان نظمت بمدرّج مقر البلدية ندوة علمية تحسيسية للفلاحين حول موضوع داء سوسة النخيل وكيفية الوقاية منها ، أطّرها عدد من المختصّين من داخل الوطن وخارجه، كما نُظّم حفل ختامي بمقر دار الضيافة تحت إشراف السيد عبد الباري بوزنادة ، رئيس المجلس الشعبي البلدي نشطته فرقة ألوان الفنية ، قدمت خلاله بعض المداخلات و تمّ تسليم عدد من الشهادات الشرفية و التشجيعية للمشاركين و المساهمين ، وكذا عدد من الأوسمة التقديرية لبعض المشاركين المميّزين، كما قدمت في آخر الحفل توصيات هامة تلاها محافظ المهرجان (( سوف تخصص لها إدارة الموقع صفحة خاصة تتناولها بكل اسهاب مع محافظ المهرجان و الجمعبات المنطمة )) .

وفي الأخير، فإنّ المهرجان الثاني للتمور ، يعتبر الخطوة الثانية لتطوير منتوج النخلة و التمور بالمنطقة بصفة عامة و استمرار تنظيمه كل عام بحول الله سيساهم لا محالة من إعادة قيمة منتوج التمور الغذائية و الإقتصادية ، و يرفع من همّة الفلاح المحلي .

شاهد أيضاً

خلية اليقظة والمتابعة لبلدية جامعة تنسّق مع رؤساء الأحياء في التصدي للوباء

خلية اليقظة والمتابعة لبلدية جامعة تنسّق مع رؤساء الأحياء في التصدي للوباء : عقدت صباح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares